الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

يوماً ما ..


يوما ما .. 
سيخرج من قمقمه .. من يحبني حد الوجع 
فيقتل كل الأفاعي التي .. أرعبت كوابيسي 
وكل العقارب التي .. سمّمت شراييني 
وكل الثعالب التي سخِرت من ألمي

سيدخل بيتي المهجور ..
فيحطم الأصنام التي استعبدتني 
ويزيح خيوط العنكبوت التي قيّدتني 
ويمحو كل الخرافات التي ..
شوهت جدران بيتي .. وشوهتني

يوما ما ..
سيخرج من قمقمه .. من يحبني حد الفرح 
فيُحيي الأزهار التي قتلتُها يوما بموتي 
ويشاكس القطط التي نسين اللعب في بيتي 
ويقرأ لي حكايات لم تقرأها عليّ أمي 
ويكتب عنّي حكايات .. لم تولَد بعدُ منّي

يوما ما .. 
سيأتي .. من يحبني بشراهة 
فيحنو على طفولتي 
ويرأف بأمومتي 
ويسعد بصحبتي 
ويحزن لفقدي 
ولن يمل حديثي عن كل التفاهات التي ..
ملأت أركان عقلي ومكتبتي 
وسيبقى معي ..
حتى يرى عظام وجهي 
وانحناءات عظمي 
وسقوط جلدي 
ولن يتوقف نبضه عن الكلام 
رغم توقف ساعة بيتنا عن الحراك 
فما زال أمامه وقت ..
كي يضيء شموع حكاياتنا معاً 
ويزرع زهر البنسفج ..
حول قبري

ـــــــــــــ

الجمعة، 2 سبتمبر، 2016

بقايا النساء


ماذا تعرف عن بقايا النساء ؟
نهدٌ هنا .. وثغرٌ هناك ؟
وبعضٌ من زوايا مظلمة للمجون ؟
حبات لؤلؤٍ أسودٍ تناثرت على أجسادهنّ ؟
وماذا بعد ؟

ماذا تعرف عن قطع الحلوى التي تساقطت من أرحامهنّ ؟
و شظايا البلّور التي تناثرت من قلوبهنّ ؟

ماذا تعرف عن الأحضان التي ملّت أياديهنّ ؟
والطرقات التي ضلّت أقدامهنّ ؟

ماذا تعرف عن الجنائن التي هجرت أحلامهنّ ؟
والخرائب التي سكنت أرواحهنّ؟

ماذا تعرف عن الأيام التي أكلت جلودهنّ .. ولحومهنّ .. وعظامهنّ ؟

ماذا تعرف عن يداك 
التي .. شوّهت حياتهنّ ؟

سترعى بين حدائقهنّ كثيرا .. ولن تعرف 
سترعى كالغنم الذي يأكل ولا يزرع 
وستُحيل جمالهنّ خرابا في الزحام 
ولن تنفع معك شكواهن أبدا 
بعد أن سقطت منك كل المعاني 
وتوقف نبضَهنّ عن الكلام 

ـــــــــــــــــــ