الأربعاء، 4 فبراير، 2015

الصفعة



وقد تأتيك صفعةٌ ساخنة .. 
في شتاءٍ قارس 


فـ..تعيد لك شعورك بالدماء
وهي تجري في عروقك ..

بعد أن كنتَ تظنها قد تجمّدت في مكانها .. 
وأنك ميت لا محالة ..!!

فاشكرها .. واشكر ربك ..

أن تجسّدت رحمتهُ بك .. 

في صفعة .. !!

ــــــــــــ



تحياتي

هناك 4 تعليقات:

  1. فى بعض الأحيان تكون الصفعة سببا
    قويا فى دفع الإنسان لللأمام

    ردحذف
  2. لابد وأننا قد نحتاج إلى هذه الصفعه بين وقت وآخر كي نستفيق أو نعيد الوعي و الإدراك إلى عقولنا ومن لا يشعر بتلك الصفعه لابد أن ينتظر الاخري

    تحياتي

    ردحذف
  3. سعيدة بمروركم وتفاعلكم مع هذه الحكاية أخوتي الأصدقاء
    بانتظاركم دائما فكونوا باتتظار جديد المشخصاتية
    تحياتي :)

    ردحذف
  4. وهو اانا مينفعش افوق الا بصفعه .. ربنا رحمن رحيم وجميل سبحانه وتعالى وكريم

    من منبرك هذا بقول اللى هيمد ايده هقطعهاله ههههههههه .. يا رب افوق منغير صفعات , انت كريم يا رب وارحم من البشر

    ردحذف

أتدري ؟
تعليقك على هذه التدوينة بالسلب أو الإيجاب هو ما يجعل لكلام المشخصاتية قيمة :)