الأربعاء، 18 مارس، 2015

مهري




في مساءٍ ساحرٍ في حياتي ،،،
أُيقِظَتْ فيه كل العصافير 
♥♥♥
لـ / تغرد وتشدو فرحاً ،،، 
بـ / مولد الحب الكبير 
♥♥♥
أتذكر حبيبي ...؟ 
يوم التقينا ،،،
وافترشت الأفراح ... مقلتينا 
♥♥♥
يومها قلت لي ،،،
أفديكِ بـ / عيوني 
لكِ عمري ... وسنيني 
♥♥♥
لكِ أشواقاً لا حدود لها ،،
اغتالت النوم ... لـ / تسكن عيوني 
♥♥♥
لكِ كل ما أملك من متاع ... مَهراً ،،،
لكِ يرخُص إن تقبلي ... تسكني عمري 
♥♥♥
حينها ،،
رأيتُ فيك ... فارس أحلامي 
♥♥♥
حينها ،،،
رأيت فيك ... شريك عمري وأيامي 
♥♥♥
حينها ،،
رأيتُ فيك ... الأب الحنون لأطفالي 
♥♥♥
لكني حبيبي يومها ،،
غاليتُ وغاليتُ ... في مَهري 
فـ / علوتُ بـ/ عليائي ... فوق السحاب 
♥♥♥
مَهري ،،
قد لا تراه عيناك 
لكنه أيضاً .... ليس بـ / سراب 
♥♥♥
مَهري ،،
ليس مالاً ..
ليس قصراً ..
ليس نعيماً زائلاً .. سـ / يذوي في التراب 
♥♥♥
مَهري ،،،
جنةٌ تأخذني إليها ..
بعدما ..
تَشخصُ الأبصار ..ويرتفع الجحاب 
♥♥♥
مَهري ،،،
صلاةٌ نصليها معاً ..
ويشهدُ علينا بها ... الملائكة ورب العباد 
♥♥♥
مَهري ،،،
توبةٌ ... تغتال كل معاصينا 
وتُزهقُ في أرواحنا ... القلب الخراب 
♥♥♥
فهل غاليت حبيبي بمهري 
حتى وصلت إلى حدود السراب ..؟
♥♥♥♥♥




تحياتي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أتدري ؟
تعليقك على هذه التدوينة بالسلب أو الإيجاب هو ما يجعل لكلام المشخصاتية قيمة :)