الاثنين، 20 أبريل، 2015

حقائب السفر


لا تيأس أبداً يا حبيبي .... من رحمة القادر المقتدر 
فقد أعود إليك يوماً .... والشوق يملأ قلبي .. فـ / انتظر 

♥♥♥

وقد أعود حين رحيل الشتاء
 أو حينما يغمرنا بـ [ الحب ] .. فصل المطر ،،،
وقد أعود .. حين رحيل البكاء
 أو حينما تحاصرنا .. جبال الحزن والضَجَر،،، 
وقد أعود في كذبةِ فرحٍ
 فإن الصدق لا يأتي إلا مع .. [ الهَجر ] ،،،
فلا تيأس أبدا يا حبيبي
 لو غبت عنك .. لـ [ سنةٍ ] أو لشهر ،،،

♥♥♥

قد تحمل لك حقائبي الدنيا بما فيها
 من ورودٍ حمراء .. أو .. ثَمَر ،،،
وقد تحمل الجبال [ السابحات ]
 في بحار ..[ الخوف ] .. أو ..[ أمان ] المطر ،،،
وقد تحمل لك [ قافيات ] البوادي
 أو [ منطق ] الطير .. و [ حِكمَةِ ] الشَجَرْ ،،، 

♥♥♥

قد تحمل لك حقائبي الأسرار التي 
 أعياها منك الشوق وطول السهر ،،،
فـ تحلّى بـ/الصبر يا حبيبي واترك الأمر لِمَن
 كان في يديه [ اختيارُنا ] وتصاريف القدر ،،،
وانتظر قلبي الذي 
 كان يستخفي مني دوماً 
 مختبئأً في [حقائب السفر ] ،،،
♥♥♥

فـلا تيأس أبداً يا حبيبي
 من رحمة [ حقائب السفر ] 


ـــــــــــ



تحياتي

هناك 4 تعليقات:

  1. ونعم بالله
    جميل ايقاع الكلمات
    لكن لا تدعى الايقاع الجميل يلهيكِ عن احساس المنتظر
    فالانتظار صعب
    الا ان كان هناك وعد باللقاء وعنده يوضع للانتظار حد

    تحياتى

    .....

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أخي العزيز
      سعيدة بأن إيقاع الكلمات قد راق لك .. وهذا أهم ما في الأمر عندي
      اما عن المنتظر .. فالانتظار هو قدر الانسان كلنا على هذه الأرض منتظر
      تحياتي :)

      حذف
  2. حقائب السفر دي ياما مخبية
    جميلة اووي كلماتك

    ردحذف
    الردود
    1. انتي اللي جميلة والله يا رحاب
      تسلميلي يا قلبي :)

      حذف

أتدري ؟
تعليقك على هذه التدوينة بالسلب أو الإيجاب هو ما يجعل لكلام المشخصاتية قيمة :)