الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

حكاياتُك



حكاياتك أغرقت أوراقي ولم تنتهِ
وحكايتي مع غيابك جبال لا تنتهي 
أين أنا من حكاية موتي الأخير .. 
يا أيها اللامنتهي؟!

ـــــــــــــــــ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أتدري ؟
تعليقك على هذه التدوينة بالسلب أو الإيجاب هو ما يجعل لكلام المشخصاتية قيمة :)