الثلاثاء، 6 يناير، 2015

الغريقة





كان يزعجُهُ أنها امرأةً غَيورة ..

لا تطيق صبراً أن تشعر به يحلُم بِغيرها ..

كان يُخبرُها دوماً ، أنها الحبيبة ..

وأنها الوحيدة ..

وأنها الجميلة ..

وأنها الأثيرة ..

كانت كثيراً ما تخدعُ نفسَها وتصدّقه ،

رغم علمها اليقين أنها لم ولن تكون الأميرة ..
نعم .. لن تكون أميرة حياته لأنه لا يكتفي بها ولا بغيرها ..
أخبَرَتهُ كثيراً ، أنها تعرِف ..
أنها تُدرِك ..
أنها تفهَم ..
أنها تشعُر ..
أخبَرَته كثيراً أنهُ قطعةً منها ،
وأنها تفهمُهُ أكثر من نفسه ..
 لكنه رغم ذلك ظل يتوارى خلف أقنعته ..
فما كان منها إلاّ أن تتوارى هي الأخرى خلف ابتسامتها .. 
واستمرت الحياة تسير بهذا الشكل ..
وبهذا الألم ..
وبهذا الجمود ..
وبهذه القسوة ..
وكل شيء بدأ يتغير ..
آخِذاً شكلاً جديداً في الحياة ..
الحب الكبير بدأ يهبط من عُلاه ..
القلب الكبير بدأت تضيق به الحياه ..
والأمل الكبير بدأ يتوارى خلف قرينتِهِ الشيطانية ( خَيبة الأمل ) .. 
كل هذا وهو لا يدري ..
لا يفهم ..
لا يُدرك ..
أنه في عالمِهِ الآخر كنجمٍ فقد كل ضياه ..
كل هذا وهو لايزال يمثل دوره كما يجب ..
كل هذا وهو لا يزال مرتدياً أقنعتهُ التي فضحتهُ أكثر مما سترتهُ .. 
كل هذا وهو لا يُدرك أن السفينة تغرق ..
وأن الشراع قد تقطّعت به سُبُل النجاة ..
وهي ماتزال تقاوم ، وتقاوم ..
مازالت تتحدى شيطانها وشيطانه ..
حتى جاء اليوم الذي رآها تغرق أمام عينيه ..
 لم يُحرّك ساكناً ..
إنه ما زال يفكّر فيما عليه أن يفعل ..!؟
لحظاتٌ قاتلة وطويلة وهو ما يزال يفكّر ..
شيطانه الذي أنساه حبها ..
أنساه أيضاً أنها لا تجيد العوم ..
حتى طفت على سطح الماء ، جثّة هامِدة ..
نعم ..
لقد رَحَلَت ..
رَحَلَت عنه ومعها كل ما كان يزعِجُه ..
حُبّها المجنون ..
وغيرتها القاتِلة ..
واحتوائها الخانق ..
وتفاصيلها المُمِلّة ..
لقد صارَ حُرَّاً أخيراً ..
 ما أجمل أن يكون الإنسان حُرّاً ..
صارَ ملِكاً حُرّاً .. :)
 لكنه اكتشف فجأة ..
إنه صارً ملِكاً ..
حُرّاً ..
وحيداً :( 

ــــــــــــــــ


ومازالت صولا تبحث عن حكاية 

هناك 4 تعليقات:

  1. كلمات جميلة
    والإنسان مش بيعرف قيمة الى معاه الا لما يفقده
    وإن كان غيرتها بالنسبه له ملل فبالنسبه لها حب
    ولكن النهاية مأسوية قد يتصاللح الموقف دون الوصول لنهاية كل شئ
    الموت


    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. صدقت أخي العزيز

      تسلم ويسلم مرورك الغالي بين حكاياتي

      حذف
  2. الردود
    1. ومعايشتها أكثر وجعا يا نور

      منورة يا قلبي دايما :)

      حذف

أتدري ؟
تعليقك على هذه التدوينة بالسلب أو الإيجاب هو ما يجعل لكلام المشخصاتية قيمة :)